السبت 18 مايو 2024 - 02:56:31 م

برنامج حوافز حصري لوكلاء السفر في الإمارات العربية المتحدة للترويج لباقات عيد الفطر في أوزبكستان

برنامج حوافز حصري لوكلاء السفر في الإمارات العربية المتحدة للترويج لباقات عيد الفطر في أوزبكستان

دبي، الإمارات العربية المتحدة:

أطلق المركز الوطني للعلاقات العامة في أوزبكستان، برنامج حصري محدود الإصدار ومصمم خصيصاً لوكلاء السفر في دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف الترويج لباقات العطلات في أوزبكستان بمناسبة عطلة عيد الفطر السعيد القادمة.

ويسلط هذا البرنامج الضوء على أهمية سوق الإمارات العربية المتحدة بالنسبة للسياحة في أوزبكستان وتهدف إلى تعزيز قطاع السياحة في البلاد. توفر عطلة عيد الفطر السعيد، فرصة مثالية للعائلات والأصدقاء والأفراد لاستكشاف عجائب أوزبكستان. ويسعى البرنامج إلى الارتقاء بتجربة السفر وتسهيل السفر وتشجيعه خلال هذه الفترة الاحتفالية.

سيحصل وكلاء السفر في الإمارات العربية المتحدة بموجب هذا البرنامج التحفيزي الحصري، على قسائم تسوق بقيمة 100 درهم إماراتي عند بيع أي باقة لعيد الفطر تتضمن حجز لمسافرين على الأقل إلى أوزبكستان. تمتد مدة مبيعات باقات عيد الفطر الحصرية إلى أوزبكستان من 1 مارس إلى 1 أبريل 2024. ويوفر هذا العرض لوكلاء السفر الفرصة لتأمين خطط العطلات لعملائهم وتسهيل خلق ذكريات دائمة في واحدة من أكثر الوجهات الساحرة في وسط آسيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم المركز الوطني للعلاقات العامة في أوزبكستان: "نحن سعداء بهذه النسخة الحصرية المحدودة من برنامج الحوافز لوكلاء السفر في دولة الإمارات العربية المتحدة للترويج لباقات العطلات في أوزبكستان بمناسبة عيد الفطر السعيد. وتفتخر أوزبكستان بمجموعة متنوعة من عوامل الجذب، بدءاً من المناظر الطبيعية ووصولاً إلى نسيجها الثقافي المفعم بالحياة، ونعتقد أن هذه المبادرة ستشجع المزيد من المسافرين على استكشاف جمال بلادنا خلال موسم العطلات القادم".

تعد أوزبكستان، المشهورة بمدنها القديمة ومواقع التراث العالمي لليونسكو ومأكولاتها الشهية اللذيذة، بتوفير تجربة مثرية لا تنسى للمسافرين من جميع الأعمار. من استكشاف مدينة سمرقند التاريخية وساحة ريجستان المهيبة إلى التجول في شوارع بخارى الساحرة وتجربة كرم الضيافة لدى المجتمعات المحلية، تقدم أوزبكستان مزيجاً من التاريخ والثقافة والمغامرة لا يضاهيه أي مكان آخر.

نبذة عن شركة «في إف إس جلوبال»
«في إف إس جلوبال» هي أكبر شركة متخصصة في مجال خدمات التعهيد والتكنولوجيا، وتتبنى الابتكار التكنولوجي بما في ذلك الذكاء الاصطناعي التوليدي لدعم الحكومات والبعثات الدبلوماسية في جميع أنحاء العالم. تشرف الشركة على المهام الإدارية وغير القضائية المتعلقة بطلبات الحصول على التأشيرات وجوازات السفر والخدمات القنصلية للحكومات المتعاملة معها، بهدف زيادة الإنتاجية وتمكينهم من التركيز بشكل كامل على مهمة التقييم.
ومن خلال اتباع منهج مسؤول لتطوير التكنولوجيا واعتمادها وتكاملها، تعطي الشركة الأولوية للممارسات الأخلاقية والاستدامة. تعتبر «في إف إس جلوبال» الشريك الموثوق لـ 67 جهة حكومية. وتضم الشركة أكثر من 3300 مركزاً لتقديم طلبات التأشيرات في 149 دولة، وأتمت بكفاءة أكثر من 278 مليون طلب تأشيرة منذ تأسيسها في عام 2001.
تقع مقرات الشركة الرئيسية في زوريخ/سويسرا ودبي/الإمارات العربية المتحدة بدعم من شركة بلاكستون مالك حصة الأغلبية ومؤسسة Kuoni و Hugentobler و EQT. تلتزم شركة «في إف إس جلوبال» بتوفير قيمة لجميع الشركاء والريادة في الحلول المسؤولة والمبتكرة التي تجعل الخدمات الحكومية أكثر فعالية وكفاءة.